التأثير النفسي على تاجر الفوركس

about us

إن النجاح في التداول لا ينحصر في مدى خبرة التاجر في التحليل الفني وقراءة السوق حيث ان التداول المُحترف هي مرحلة شبيهة بالفن تم تطويرها خلال سنين من التجربة ومئات التداولات الناجحة  فحتي لو كان مستوى المعرفة النظرية لدى التاجر مرتفع جدا قد يجد نفسه يخسر بإستمرار. فمثلا قد يعلم التاجر اقتراب ارتفاع السوق ويقوم بفتح صفقة شراء ولكن بدل ان يرتفع السوق يبدأ بالإنخفاض ليتم إقفال الصفقة على مستوى وقف الخسارة. بعد دقيقة واحدة من اقفال الصفقة يرتفع السوق كما توقع التاجر مسبقاً.... نظراً لخسارة الصفقة الأولى يُفّضل التاجر عدم الشراء مجددا بالرغم من ارتفاع السوق مما يسبب له الإحباط والضغط النفسي. قد يقوم التاجر بعد فترة بفتح صفقة شراء جديدة اكبر من الأولى لتعويض الخسارة وجني الربح بحيث يقوم بإبعاد وقف الخسارة فما يلبث السوق بالإنهيار بسقوط حر ليتم اقفال الصفقة الكبيرة على خسارة ايضا او حتى نداء الهامش!!!

ان العوامل النفسية كالخوف والطمع وادمان التداول قادرة على تعطيل جميع فضائل علوم التداول النظرية ولها تأثير كبير على نتائج التداول المادية بسبب طبيعة ديناميكية السوق. تنقسم العوامل النفسية الى قسمين:

العوامل النفسية الجماعية لجميع التجار:

لا يمكنك السيطرة على العوامل النفسية المشتركة لجميع التجار ولكن فهم هذه العوامل يُساعدنا على التداول بشكل أذكى واختيار الوقت الأنسب لفتح الصفقات فمثلا عند صدور خبر فني او اساسي هام نرى تأثير الخوف والجشع في تحركات السوق الصاخبة.

العوامل النفسية الشخصية:

أكثر الأخطاء شيوعا والتي تمنع التاجر من اقتناص الارباح في افضل الحالات وتسبب له خسائر فادحة في اسوأها هو عدم وضع امر وقف خسارة على كل صفقة. بالإضافة لذلك هناك عدة اخطاء اخرى يرتكبها التجار الجدد:

التداول عكس السوق دائما

التداول مع السوق بعد انتهاء التحرك

تكبير حجم الصفقات الخاسرة بهدف التعويض

ادمان التداول

وضع امر وقف الخسارة ابعد او اقرب من اللزوم

وضع امر جني الربح ابعد او اقرب من اللزوم

التعلم من اخطاء الماضي ومن ثم ارتكاب اخطاء اكبر

التداول بأحجام كبيرة غير متناسقة مع حجم الحساب

التغيير المستمر لحجم الصفقات

تجاهل دراسة المدى البعيد للسوق

 


اعادة تعيين كلمة السر